عبارة على جثتي إذا انتقل المحياني للنصر تثير قنوات ART

 

الأمير فيصل بن تركي: القرون خائن للأمانة وللمهنة وسنشكوه

بدر الراشد (سبق) الرياض: كشف نائب رئيس النصر الأمير فيصل بن تركي أن النصر بصدد رفع شكوى رسمية ضد مدير أعمال اللاعب عيسى المحياني, أحمد القرون جراء ما وصفه بالخروقات والتجاوزات التي قام بها القرون.
وجاء في تصريح الامير فيصل بن تركي مساء امس بمقر نادي النصر عقب نهاية المؤتمر الصحفي للاعب حسام غالي: القرون خان مهنته وأمانته التي أؤتمن عليها كوكيل للاعب وسنرفع خطابا إلى الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير سلطان بن فهد ونائبه للمطالبة بمعاقبته خاصة أنه قال لبعض الأخوان في قناة الـ ART (على جثتي إذا انتقل المحياني للنصر) ونحن نثق في عدالة المسؤولين بالاتحاد السعودي لكرة القدم.


لكن الأمير فيصل بن تركي عاد وتحدث في برنامج الجولة  قائلا أن من أطلعه على حديث القرون غير منتم لقنوات ART بل أنه أحد المقربين من القرون، كما أوضح منتج كرة القدم السعودية وليد الفراج أن من سرب الأمر لنائب رئيس النصر هو أحد المنتمين لأحد القنوات المنافسة ممن يملأ قلبه الحقد.

ونوه نائب رئيس النصر الى أن قرار لجنة الاحتراف لم يكن منصفاً لفريقه في قضية المحياني قائلا:” د.صالح بن ناصر اعترف أن نادي النصر هو النادي الوحيد الذي قدم عرضه الرسمي لانتقال اللاعب أما قوله إذا وضع اللاعب على قائمة الانتقال فانه يذهب للعرض الأكبر وفي حالة رفضه يصبح لاعبا هاويا في ناديه، وهذا تناقض غريب في حديثه ، لأن نادي الوحدة مازال يملك عقد اللاعب حتى الآن ولم تحن المدة النظامية التي بموجبها يوضع اللاعب على قائمة الانتقال رسميا لذا فأتمنى من الدكتور صالح بن ناصر شرح ذلك لي”.

واستغرب الأمير فيصل بن تركي  الكيفية التي تمت بها مفاوضة نادي الهلال ووكيله للاعب مباشرة وعقده سار مع ناديه ولم يدخل في الستة أشهر التي نص عليها النظام وهذا خرق واضح في النظام قائلا :”نطلب التحري في الأمر”.
وأضاف:” كان من المفترض أن يحصلوا على إذن من نادي الوحدة وهو ما تحصلنا عليه، وإذا كان من فاوض المحياني هم أعضاء شرف في الهلال فهم لا يمثلون الإدارة رسميا ولذلك نطلب معاقبة من جرهم للمفاوضات وهو وكيل أعماله، وأنا لدي خبر مؤكد انه ذهب لأحد أعضاء الشرف في نادي الهلال بعد اتفاقنا النهائي معه هو واللاعب وبيّن له ما انتهى إليه نادي النصر ليدخلوا في مزيدات”. واوضح  الامير فيصل بن تركي ان العامل المشترك بين صفقة الخيبري والمحياني والمشاكل التي حدثت هو هو وكيل الأعمال.

وعن ميثاق الشرف ومدى تطبيقه في قضية المحياني قال : ميثاق الشرف اصبح مشكلة لديهم فيتم تطبيقه في حالة ولا يتم في حالة أخرى وبرروا ذلك انه يطبق على اللاعب الأجنبي بحجة أن موضوعه تداوله الاعلام وأن اللاعب الأجنبي تحت مضلة الاتحاد الدولي ولا يطبق على اللاعب السعودي رغم أن الاعلام أشبع موضوع المحياني طرحا وتناولا فاذا كان ميثاق الشرف يسير حسب الأهواء فهذه مشكلة ، والذي يعرفه الجميع أن ميثاق الشرف ضم جميع رؤوساء الأندية وبحضور الأمير سلطان بن فهد وسمو نائبه الأمير نواف بن فيصل ووقع من قبل الجميع وكان حريا بهم الالتزام به وبما ورد فيه فإذا كان من يتجاهل الميثاق أحد لجان الاتحاد فهذه مشكلة كبيرة.

وعن تخوفه من تسريب الأرقام المالية حال وضع اللاعب على قائمة الانتقال قال الامير فيصل بن تركي:” لا نحب أن نشكك في ذمم الناس ولكن كل شيء جائز”.